مشكلة الاكتئاب

يعد الاكتئاب النفسي مشكلة من المشكلات التي تعوق الفرد في توافقاته وتطوره ، حتى إذا ما وصل إلى درجة شديدة كان التعطل ، أو التأخر بصفة عامة ، فيكون الاضطراب الانفعالي فمثلا ً في عدم القدرة على الحب أو الكراهية الذات تلك التي تصل إلى التفكير في الموت والانتحار أو الإقدام الفعلي على الانتحار ، حيث يسيطر التناقض الوجداني (صراع الحب والكراهية) على نفسية الفرد ، وكذلك الاضطراب المعرفي فمثلا ً في انخفاض تقدير الذات وتشويه المدركات واضطراب الذاكر وتوقع الفشل في كل محاولة للنجاح واستشعار خيبة الأمل في الحياة والحب وتعطل الفعالية العقلية ، بمعنى عدم القدرة على التركيز الذهني في موضوع معين .
وكذلك ما يعانيه الفرد من الاضطرابات الجسمية متمثلة في اضطراب الشهية للطعام واضطراب النوم وكثرة البكاء وتناقص الطاقة الذي يسبب حالة من اليأس .

يعد الاكتئاب النفسي مشكلة من المشكلات التي تعوق الفرد في توافقاته وتطوره ، حتى إذا ما وصل إلى درجة شديدة كان التعطل ، أو التأخر بصفة عامة ، فيكون الاضطراب الانفعالي فمثلا ً في عدم القدرة على الحب أو الكراهية الذات تلك التي تصل إلى التفكير في الموت والانتحار أو الإقدام الفعلي على الانتحار

ولقد تعددت وجهات النظر في تناول مشكلة الاكتئاب ، فنجد أن المنظور الفسيولوجي يركز على العمليات الكيميائية داخل الجهاز العصبي والمخ ، بينما ينظر أصحاب نظرية التعلم السلوكي إلى عملية تدعيم ، حيث يحدث الاكتئاب نتيجة تناقص التدعيم الايجابي وتزايد التدعيم للأحداث المكروهة والذي ينتج عنه اضطراب معرفي يتمثل في توقع كل ماهو سلبي في المواقف التي يوضع فيها الفرد ، أو توقع الفشل واستبعاد النجاح وتشويه المدركات وتحريف خبرات الذاكرة لتمثل على نحو سيئ ويكون العرض الأساسي انخفاض تقدير الذات والشعور بالحزن والبؤس والأعراض الاكتئابية الأخرى .

يعد الاكتئاب من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعيا أو يحدث الاكتئاب كاستجابة للمواقف العصبية وقد يلزم في حالة الشخصية المتكاملة أن تكون هذه المواقف شديدة جدا أما في حالة الشخصية المهيأة للإصابة بالاكتئاب فإنها سرعان ما تظهر هذا النوع من الاستجابات تحت ظروف أقل شدة حيث أن هؤلاء الأشخاص لا يتحملون القلق مدة طويلة ثم أنهم يستجيبون للظروف المقلقة وكأن المصيبة قد وقعت بالفعل ، أي أنهم يستخدمون الاكتئاب كوسيلة دفاعية ضد القلق الأساسي .

قد يوجد في العائلة الواحدة أكثر من شخص مصاب بنفس حالة الاكتئابية إلا أن الدليل على وجود أثر درائي ضعيف جدا .

علاج الاكتئاب يفضل استخدام كل من العلاج النفسي والعلاج الطبي في آن واحد ويجب أن يركز العلاج النفسي أثناء المرحلة الحادة على مساعدة المريض في التوافق مع ظروفه وليس على نفسية سلوكه ، أم عندما يصبح المرض مزمنا فهنا قد يكون العلاج النفسي العميق مفيدا ، وفي كلتا الحالتين يجب استخدام مضادات الاكتئاب مع المهدئات الخفيفة لفترة محددة .

 

__________________________________________________________________

اكتئاب (حالة نفسية):

 

الكآبة أو الإكتئاب النفسي هو أحد أكثر الإضطرابات النفسية شيوعاً. وهو يصنف ضمن الإضطرابات النفسية التي تتسم بخلل في المزاج. وأهم ما يميز الإكتئاب هو الإنخفاض التدريجي -أو الحاد والمتسارع أحياناً- في المزاج والنفور من الأنشطة. يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على أفكارالشخص، و سلوكه، و مشاعره، ونظرته إلى العالم والرفاهية المادية.[1] قد يشعر المعانون من الكآبة بالحزن، والقلق، والفراغ، وانعدام الأمل والقيمة، وقلة الحيلة، والشعور بالذنب، وتعكرالمزاج، والألم المعنوي، والإضطراب. فقد يفقدون الاهتمام بنشاطات كانت محببة لهم. قد يعانون أيضا من فقدان الشهية أوالإفراط في الأكل. لديهم مشاكل في التركيز و تذكرالتفاصيل واتخاذ القرارات. قد يقدموا على محاولة الانتحار أو التفكير فيه.

أعراض الاكتئاب الظاهرية: الأرق والنوم المفرط، والتعب، وقلة الطاقة، والآلام والأوجاع، ومشاكل الهضم وغيرها من الأعراض التي لا تستجيب للعلاج التقليدى قد تظهر لدى المصابين. الكآبة ليست بالضرورة اضطراب نفسي، بل رد فعل طبيعي لأحداث حياتية محددة، كأن تكون عرض من أعراض بعض الحالات الطبية، أوأحد الآثارالجانبية لبعض العلاجات الطبية. الكآبة أيضا سمة اساسية مرتبطة بمتلازمات نفسية مثل الاكتئاب السريري.[2]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أحداث حياتية:

الأحداث والتغيرات الحياتية التي قد تساهم في الكآبة: سن اليأس، والصعوبات المادية، وضغوطات العمل، ومشاكل العلاقات الشخصية، والانفصال، وفقدان الأعزاء، والإصابات الحادة.[3]

العلاجات الطبية:

بعض الأدوية معروفة بأنها تسبب الكآبة عند عدد كبير من المرضى مثل العقار المعالج لإلتهاب الكبد C، وبعض العقاقير المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم مثل حاصرات بيتا أو ريزربين.

أمراض غير نفسية:

الكآبة قد تكون نتيجة العديد من الأمراض المعدية والمشاكل الفيسولوجية بمافي ذلك:

  • نقص الأندروجينية (عندالرجال.
  • ومرض أديسون
  • مرض لايم
  • التصلب المتعدد
  • توقف التنفس أثناء النوم،
  • اضطراب الساعة البيولوجية.

غالبا مايكون أحد الأعراض المبكرة لقصورالغدة الدرقية (انخفاض النشاط في الغدة الدرقية) كما أن الألم المزمن قديسبب الاكتئاب أيضا. لمناقشة الحالات الغير النفسية التي يمكن أن تسبب الكآبة، انظرالاكتئاب (تشخيص تفريقي).

المتلازمات النفسية:

الكأبة تصاحب العديد من المتلازمات النفسية كعارض أساسي. فاضطرابات المزاج هي مجموعة من الاضطرابات التي تعتبر الاضطرابات الاساسية للمزاج، تشتمل هذه على:

  • الاكتئاب الأساسي: (يطلق عليه أحيانا الاكتئاب الأساسي أو الاكتئاب السريري) ويكون عندما يعاني الشخص من الكآبة ويفقد المتعة أو الاهتمام في أغلب النشاطات لأكثر من اسبوعين.
  • الاكتئاب الجزئي، وهو اضطراب مزاجي اقل حدة من الاكتئاب السريري ولكنه يدوم لمدة أطول تصل إلى عدة سنوات.
  • الإكتئاب الشديد: ويأتي على شكل نوبة أو نوبات من الإكتئاب فقط. وقد تصاحب هذا النوع من الإكتئاب أعراض ذهانية مثل الهلاوس أو الضلالات (الهذاءات).
  • الاضطراب ثنائي القطب وتصاحبه فترة أو عدة فترات من ارتفاع غير طبيعي في مستويات الطاقة والابتهاج قد تتخلله فترات من الاكتئاب. عندما تتبع النوبات (الاكتئاب، ثنائي القطب.إلخ) نمطا موسميا يمكننا وصفه باضطراب عاطفي موسمي.
  • اضطرابات المزاج: الكآبة عادة ما تصاحب اضطراب الشخصية الحدية واضطراب الإحكام، وهو اضطراب مزاجي يظهر كرد فعل نفسي لحدث أو ضغط معين، بحيث تكون أعراضه حادة سلوكيا وعاطفيا لكنها لا تستوفي معايير فترات الاكتئاب؛ واضطراب مابعد الصدمة اضطراب قلقي يتبع الصدمات وعادة ما تصاحبه الكآبة.

أعراض الإكتئاب النفسي:

تظهر أعراض الإكتئاب التالية بشكل متواصل تقريباً لمدة لا تقل عن عدة أسابيع:

  1. مزاج مكتئب أو حزين أو تعيس.
  2. نقص واضح في الرغبة أو المتعة في كل الأشياء التي كانت تثير الرغبة أو المتعة.
  3. ضعف في الشهية للطعام أو انخفاض واضح في الوزن لا يمكن تفسيره بحمية غذائية ، أو زيادة في الشهية للطعام أو زيادة ملحوظة في الوزن.
  4. أرق أو ميل للنوم.
  5. شعور بالتوتر وعدم القدرة على الاسترخاء أو شعور بالبطء والتثاقل الجسمي.
  6. الخمول وفقدان الطاقة.
  7. الإحساس بالدونية ، ولوم النفس أو الشعور بالنقص.
  8. عدم القدرة على التفكير أو التركيز أو اتخاذ القرار.
  9. أفكار متكررة في الموت (لا يشمل ذلك الخوف من الموت) ، أفكار انتحارية متكررة.
  10. خلل في القدرة على أداء الوظائف الإجتماعية أو المهنية أو غيرها من الوظائف الأخرى.

الوقاية

الاهتمام بالوقاية من الاضطرابات العقلية في ازدياد.

  • حيث أظهرت الأبحاث انخفاضا في عدد حالات الاكتئاب الجديدة عندما بدأ الناس بالمشاركة في التدخلات بنسبة 22% و38% في التحليل التلوي. ففي دراسة أجريت على مرضى مصابون باكتئاب دون العتبة، المرضى اللذين تلقوا حدا أدنى من العلاج النفسي عانوا من الاكتئاب بعد سنة واحدة (أقل بـ7 نسب مئوية من المرضى الذين إنضموا لمجموعات تحكم). هذه التدخلات اقتصادية أيضا وتوفرالكثير من المال. *يوفر مركز رعاية الصحة العقلية بهولندا نظام التدخلات الوقائية مثل صف “التعامل مع الاكتئاب” للمصابين باكتئاب دون العتبة. أظهر تحليل التلوي أن الذين اتبعوا هذا الصف حصلوا على 38% نسبة أقل بالإصابة بالاكتئاب من أولئك اللذين انضموا لمجموعات تحكم. حقق تدخل الرعاية المكثفة (الانتظار والمراقبة، والعلاج السلوكي المعرفي، والأدوية إذا تطلب الأمر) نسبة إصابة أقل بـ 50% في مجموعة المرضى الذين تتراوح اعمارهم بين 75 سنة فأكثر.كما وجدت دراسة واحدة عن الاكتئاب تأثيرا محايدا على التقدم الشخصي، والاجتماعي، والصحي، والتعليمي، والمدرسي. فتضمنت تعليقا حول احتمالية تزايد درجات الاكتئاب عند الأشخاص الذين تلقوا العلاج السلوكي المعرفي بسبب الإقرار الذاتي والاعتراف بأعراض الاكتئاب المتواجدة وأنماط التفكير السلبي. كما أن هناك دراسة اخرى وجدت نتيجة محايدة أيضا.

التشخيص:

باستطاعتنا تحديد أسباب الكآبة عن طريق التاريخ الطبي الكامل للمريض والتشخيص الجسدي والتقييم الشامل للأعراض. قد تكون الإستبايانات الموحدة مفيدة أيضا كمقياس هاملتون للإكتئاب وقائمة بيـك للإكتئاب. يقوم الطبيب عادة بإجراء فحوصات طبية محددة لاستبعاد أي مسببات أخرى لأعراض الاكتئاب تشمل فحوصات:

  • الدم لقياس هرمونات الغدة الدرقية والهرمونات المنبهة لها لاستبعاد قصور هذه الغدة.
  • فحص الكالسيوم لاستبعاد اضطرابات عملية الأيض.
  • فحص شامل للدم يتضمن تحليل سرعة ترسب الدم لاستبعاد أي عدوى نظامية أو أمراض مزمنة.
  • ردود الفعل السلبية للأدوية وإساءة استخدام الكحول تستبعد عادة.
  • ويمكن أيضا تقييم مستويات هرمون التستوستيرون لتشخيص قصور الغدد التناسلية وهو مسبب محتمل للإكتئاب لدى الرجال.
  • تظهر الشكاوي المعرفية الذاتية غالبا في المكتئبين الأكبر سنا، لكنها يمكن أن تكون مؤشر لبداية اضطراب محدث للخرف مثل الزهايمر]يمكن التمييز بين الخرف والاكتئاب بواسطة التصوير الدماغي والاختبار المعرفي[. تستطيع الأشعة المقطعية التفريق بين أمراض الدماغ والأمراض العقلية سريعة الحدوث. لا يمكن للإختبارات البيولوجية تأكيد الاكتئاب ولا تكرر الفحوصات عادة ما لم تكن هنالك اشارة طبية تستدعي ذلك.

الحالات في الشباب:

44% من طلاب الجامعات الأمريكية أخبروا عن شعورهم بأعراض الاكتئاب. تشيرهذه البيانات إلى أن العمر التقليدي لطلاب الجامعات معرض أكثر للإصابة بالاكتئاب أو بالكآبة. تستخدم 44 كلية وجامعة أمريكية كل عام عينة عشوائية من إدارة الكلية الأمريكية للجمعيات الصحية (أي سي إتش أي) والكلية الوطنية للتقييم الصحي (أن سي إتش أي) لإستبيان 28.000 طالبـ/ـة. ينظر هذا الاستبيان للحالة الصحية والسلوكية للطلاب بما في ذلك من أعراض كآبة أو اكتئاب في عامهم الدراسي السابق. استنادا إلى النتائج، ارتفعت معدلات الطلاب الذين شخصوا بالاكتئاب من 10% في عام 2000 إلى 21% في عام 2011. ذكرت الطالبات أعراض الاكتئاب بمافي ذلك شعور 22% منهن أن حياتهن ميؤوس منها، و23% منهن يشعرن بالوحدة، و26% منهن كن يشعرن بالحزن الشديد خلال الأسبوعين السابقة للإستبيان. النساء أكثر عرضة للإكتئاب من الرجال في 2011.

في البالغين:

في السجناء:

نسبة الأمراض العقلية في الجناة مرتفعة حيث قدرمؤخرا أن ما بين 50 70% من الأفراد المحتجزين قد شخصوا بالاكتئاب أحادي القطب. كانت الطريقة التي تتم فيها إدارة الاكتئاب في السجون موضوع الكثير من النقاشات، وأشارت دراسةأمريكية كانت قد أقيمت على 5.305 سجين في تكساس تم تشخيصهم بالاكتئاب إلى اختلاف كبيرفي وصف أنماط واستخدام التدخلات النفسية والاجتماعية بين السجون. كما أظهرت الدراسة أن أكثر من خمس المرضى الذين يعانون من الاكتئاب ظلوا دون علاج بالرغم من تأكيد التشخيص. أبدى قلق مماثل في المملكة المتحدة من قبل جون بودمور الرئيس السابق للسجون والعامة والمرافق الانتقالية مشيرا إلى أنه “حتى أحسن السجون التي تتميز بأفضل الأنظمة والعاملين الأكثر التزاما يعانون في خلق بيئة لا يزدهر فيها القلق والاكتئاب.” من المهم أن يقوم الأطباء والعاملين في الرعاية الصحية مع المرضى داخل نظام العدالة الجنائية بتقييم وإدارة المرضى الذين يعانون من الاكتئاب بشكل فعال، والتأكد من أن التحيزات الكامنة التي قد يشعرون بها لا تؤثر على الرعاية التي يقدمونها. ينبغي توفيرجميع العلاجات الدوائية وغيرالدوائية لمرضى السجون بنفس الطريقة التي توفر بها العلاجات للمرضى الآخرين وفق اللمبادئ التوجيهية السريرية في المملكة المتحدة.

طرق العلاج:

من المهم جدا أن نعلم أنه ليس هناك في الحياة حلول فورية للمشاكل. حل المشاكل يستغرق وقتا وطاقة وجهدا. في العلاج لا ينبغي أن ننظر إلى العقل والنفس والبدن كوحدات منفصلة بعضها عن الآخر ، بل ينبغي أن ننظر لها كوحدة واحدة . فلا يمكن معالجة العقل بعيدا عن معالجة الروح و النفس.

العلاج الذاتي:

وهو علاج ذاتي يطبقه من يشكو من مثل هذه الأعراض، وأنجح ما يكون هذا العلاج حين تكون :

  • الإرادة القوية .
  • والهمة العالية .

-1 والعزم والتصميم :

  • تقوية الإيمان والصلة بالله جل وتعالى .

وتحقيق الإيمان بالله جل وتعالى .يتحقق بأمور :

  • معرفة الله بأسمائه وصفاته . تعلّما وتدبرا وتحقيقا لآثاراها في الأرض .
  • الصبر والاحتساب .
  • الأذكار والتحصينات الشرعية .
  • قراءة القرآن .
  • البعد عن الفواحش والآثام .
  • المجاهدة .

-2 الابتسامة :

أثبتت إحدى البحوث العلمية مؤخراً أن الإبتسامة تؤثر على الشرايين التي تغذي المخ بالدم فيزداد تدفق إليه مما يبعث في النفس الهدوء والإحساس بالبهجة والسرور – [4]

-3التفاؤل :

تفاءلوا بالخير تجدوه . وكان صلى الله عليه وسلم يعجبه الفأل . ومن الفأل :

  • الكلمةالطيبة .
  • الاسم الحسن .
  • حسن الظن بالله .

-4المواجهة وعدم التهرب ( تحمل المسؤوليات).

-5عدم التطلع إلى ما عند الآخرين

-6 تغيير الروتين

مثل:السفر – تغيير المنزل – تغيير العمل . التجديد في الزيارات. – عند الرؤى المنامية المحزنة . – عند الاستسقاء . وهكذا نجد أن تغيير الحال في هذه المواطن يؤثر في سلوك المرء وحاله ، ويصرف عنه ما يجد .

-7 هجر العوائد وقطع العلائق

-8الترفيه المباح .

-9إذا لم تستطع شيئا فدعه .

-10الانخراط في أنشطة بدنية جسدية : أظهرت الدراسات أن رياضة الجري تعادل في فاعليتها فاعلية العلاج النفسي في معالجة حالات الاكتئاب البسيطة والمتوسطة. -11عدم الاسترسال مع الأفكار السلبية . الاكتئاب له صفة واحدة رئيسية وهي أنك يجب أن تكون على حذر عندما تفكر فيما يمكن عمله لهزيمته فالاكتئاب بإمكانه أن يغذي نفسه. بكلمات أخرى، قد تصاب بالاكتئاب ثم تكتئب أكثر لكونك مصابا بالاكتئاب. الأفكار السلبية تصبح أمرا يحدث من تلقاء نفسه ومن العسير عليك أن تقاومها. كونك في حالة من الاكتئاب قد يكون عندها في حد ذاته مشكلة أكبر من الصعوبات التي تسببت في حدوثه في البداية.

-12الخلطة والمجالسة : أظهرت إحدى الدراسات التي نشرت مؤخرا [5] ان الصداقة تحميك من الاكتئاب . كما إن الأصدقاء يساعدون أيضا في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب ويعملون على تعزيز نظام المناعة . فالأصدقاء يشكلون حماية من الإجهاد والاكتئاب .

ويوصي الأطباء النفسانيون في هذا بمخالطة من لهم مشاكل نفسية وتغلبوا عليها : فقد يكون من المفيد أن تلتقي مع آخرين ممن يعانون من الاكتئاب. قد يساعد هذا على إزالة مشاعر الانعزال وفي نفس الوقت تريك كيف تمكن الآخرون من التغلب على مصاعبهم. أن تجد أن بإمكانك أن تساعد الآخرين قد يساعدك أنت أيضا. هذه المجموعات عادة ما يقودها أناس قد تغلبوا على الاكتئاب هم أنفسهم.

العلاج الإجتماعي:

وهو علاج تشترك فيه البيئة المحيطة بالمكتئب من والدين وإخوة ومربين وموجهين ومن أهل الاختصاص وهو يتطلب تجاوباً ذاتيا ممن يعاني من تسلّط هذه الأعراض عليه .

  • -1الحوار – الاستشارة النفسية – :

مع شخص ما مدرب على فن الاستماع. الأمر الذي يسمح للمريض بالتعبير عن مشاعره. فالحديث والاستماع من قبل – شخص ما- يظهر التفهم والقبول قد يعين المريض على اكتشاف الأمور التي تزعجه. المستشار النفسي قد يكون بإمكانه المساعدة على الوصول إلى فهم أعمق للمشاعر والأفكار و السلوك. يساعدك على إيجاد طرق للتغلب على المشاكل التي تعاني منها. إنه يهدف إلى توفير الفرصة لك للعمل على الحياة بطريقة أكثر إشباعا وإنتاجا. قد تتشجع على النظر بإمعان إلى ماضيك، خصوصا طفولتك وعلاقاتك مع الأشخاص الذين كان لهم تأثير بارز في حياتك. يساعدك على إدراك المشاكل والتغلب على الصعوبات العاطفية. المُعالج يُمكّنك من إيجاد صلات بين أفكارك وكيف تؤثر أفكارك فيك وفي سلوكك.

أكثر ما يحتاج إليه المصابون بالاكتئاب هو شخص يقوم برعايتهم. المديح هو أمر أكثر فعالية من الانتقاد. بإمكانك أن تذكرهم بأنه من الممكن أن يقوموا بأشياء لتحسين موقفهم، لكن عليك أن تقوم بهذا بعناية ولطف ليكون له أثره.

  • -2 العقاقير :

إنها لا تعالج الاكتئاب، لكنها بلا شك تخفف من الأعراض لتتمكن من القيام بشيء ما للتعامل مع الاكتئاب بنفسك. مضادات الاكتئاب لا تنجح مع كل شخص وتسبب أعراض جانبية غير مرغوبة. عادة ما يستغرق الأمر بين أسبوعين إلى أربعة قبل أن يأخذ الدواء مفعوله. بعض مضادات الاكتئاب قد تكون خطيرة عند استعمالها مع عقاقير أخرى، وقد تعاني من آثار انسحاب العقار عندما تتوقف عن تعاطيها. ومن المفيد ذكره أن هناك نوعاً معيناً من الأدوية المسماة “مثبطات المونوأمين أكسيديز” التي يجب أن لا تؤخذ مع أدوية او اطعمة معينة لما قد تسببه من مشاكل صحية خطيرة. لذا عليك ان تكون معلومات عن الدواء الذي تتناوله إما بقراءة النشرة المرفقة او الإتصال بمراكز معلومات الأدوية والسموم.

  • -3العلاج بالصدمة الكهربائية :

ولكن لها اثار سلبية على الدماغ ويمكن صدم الشخص لثلاث مرات فقط