الطلاق وآثاره النفسية على الأطفال والمراهقين

مقدمه :
الطلاق أو إنفصال الزوجين منتشر فى كل المجتمعات وعند حدوثه يشعر الطفل كأن عالمه انقلب رأسا” على عقب …
مدى الضيق الذى يحسه الطفل يعتمد على :
• الملابسات التى حدث فيها ذلك
• عمر الطفل وادراكه وفهمه للأمور
• الدعم الذى يتلقاه الطفل والمراهق من الوالدين والأسرة والأصدقاء
المشاعر التى تنتاب غالبية الأطفال عقب الطلاق تشمل الآتى :-
• الشعور بالفقد والخسارة . خسارة أحد الوالدين أو كلاهما ، وفقد المؤوى وطريقة الحياه التى اعتادها
• الشعور بالغربة إذا انتقل إلى أسرة أو مدرسة أخرى
• الخوف من أنه ترك وحيدا” ، وأن الوالد الآخر قد يتركه أيضا”
• القلق والشعور أنه هو السبب فيما حدث
• الشعور بأنه مرفوض وعدم شعوره بالأمان
• الشعور بأنه موزع الولاء بين الوالدين
المشاكل العاطفية والسلوكية التى قد تحدث للطفل
مشاعر القلق واضطرابات السلوك تكون أكثر شيوعا” فى المراحل التى تسبق الطلاق والإنفصال عندما يتعارك الأبوان ويتخاصمان مما يؤدى شعور الطفل بعدم الأمان والذى بدوره قد يسبب للطفل :-
• التبول اللاإرادى فى الفراش
• التشبث الشديد بمن يحيط به
• السلوك بطريقة طفولية أقل من عمره
• الكوابيس أثناء النوم
• العصيان
• الخوف
هذه المشاكل العاطفية والسلوكية تكون أكثر حدة قبل أو بعد زيارة أحد الوالدين المنفصل عنه
آثر الطلاق على المراهق
يتأثر المراهق فى تلك المرحلة بطلاق الوالدين وينتج عن المشاعر السلبية الذى يشعر بها إلى :-
• اضطرابات سلوكية كالكذب والعنف وربما اللجوء إلى المخدرات
• ضعف التركيز وتدهور المستوى الدراسى
• رفض الذهاب إلى المدرسة أو الهروب منها
• العزلة الإجتماعية

ماذا نفعل لمساعدة الأطفال عند حدوث الطلاق ؟
1- التأكد من أنهم يدركون أنه مازال لديهم أب وأم يكنان لهم الحب والعناية بهم وحمايتهم
2- التوضيح لهم أن مسؤلية ما حدث يقع على كاهل الوالدين وليس عليهم
كيف تساعد الأطفال والمراهقين عند حدوث الطلاق أو إنفصال الزوجين ؟
1- تشجيعهم على الحديث بصراحة وإجابة الاسئلة التى تدور بأذهانهم
2- طمأنتهم أن الوالدين سيستمرون فى حبهم ورعايتهم وحمايتهم رغم ما حدث وفى كل الأوقات
3- الحرص على تمضية الأوقات معهم
4- الحرص على زيارتهم والتواصل معهم عن طريق الهاتف ووسائل التواصل الإجتماعية الأخرى
5- الإستماع لهم واحترام وجهه نظرهم مع التوضيح لهم أن اتخاذ القرارات المهمة من مسؤلية الوالدين
6- التغيرات فى حياتهم كالسكن والمدرسة تكون قليلة قدر الإمكان حيث ينتج نه أن الاطفال يدركون رغم الصعوبات فإن الوالدين يكنان لهم الحب وأن الحياة ستكون طبيعية قدر الإمكان
من المهم أن لا تقحم أطفالك فى الصراع الدائر بينك وبين زوجك لذا لا تفعل الآتى :-
– لا تطلب من أطفالك أن يقفوا بجانبك فى الصراع بينك وبين الطرف الآخر
– لا تستغل أو تستعمل أطفالك كسلاح ضد الطرف الآخر
– لا تنتقد الزوج الآخر أمام أطفالك

إذا وجدت صعوبة فى مساعدة أطفالك على التعامل مع هذا الحدث أو لاحظت ظهور مشاكل عاطفية أو سلوكية فى الأطفال ، فيجب استشارة ذوى الإختصاص فى مجال الطب النفسى ..
الجدير بالذكر أن أغلب الأطفال يتكيفون فى المدى البعيد بدون صعوبات إذا أدار الوالدان موضوع الطلاق والإنفصال بحساسية وموضوعية .

أ.د. قتح العليم عبدالرحيم
بروفيسور واستشارى الطب النفسى